تخطي التنقل

طلاب جامعة نورثويسترن يطلقون موقعاً يناقش قضايا التعليم في قطر

طلاب جامعة نورثويسترن يطلقون موقعاً يناقش قضايا التعليم في قطر
امعة نورثويسترن يطلقون موقعاً يناقش قضايا التعليم في قطر
أطلق طلاب قسم الصحافة في جامعة نورثويسترن في قطر موقعاً إلكترونياً بعنوان “كيو تعليم” يناقش العديد من القضايا المتعلقة بمنظومة التعليم في قطر.

يحتوي الموقع على العديد من الفيديوهات والإحصاءات والمقالات والإنفوجرافيك تتناول موضوعات عديدة منها إصلاحات التعليم والتربية الجنسية وتصديق الدرجات وأداء الدولة في الاختبارات العالمية وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

قال إيفيرت دينيس، عميد جامعة نورثويسترن في قطر ورئيسها التنفيذي:
“تناول القضايا المعقدة مثل قضية التعليم يشجع طلابنا على الرصد والبحث الدقيقين. وفي ظل مواصلة قطر للتقدم الذي تحرزه في تطوير البنية التحتية لنظامها التعليمي، يرصد طلابنا من خلال الموقع التغييرات والتطورات المهمة التي حدثت في قطاع التعليم على مدار العقود القليلة الماضية”.

ويعد الموقع المشروع النهائي الذي نفذه طلاب قسم الصحافة والاتصال الاستراتيجي في الجامعة ضمن برنامج تدريبي متقدم لكتابة الأخبار الإلكترونية.

ويهدف هذا البرنامج، الذي تصل مدته لخمسة أسابيع، إلى تدريب الطلاب على جمع البيانات وتطوير المحتوى المكتوب والمرئي الذي يتناول موضوعاً محدداً عن قطر.

وخلال البرنامج، يتدرب الطلاب على تسليم المهام في موعد زمني محدد، ويتعرفون على كيفية إنتاج محتوى لوسائط إعلامية متنوعة، كالمواد المطبوعة والفيديو والجرافيك والعلاقات العامة.

وكان طلاب البرنامج في الأعوام السابقة قد أطلقوا موقعاً إلكترونياً حول العمارة القطرية والتطوير الحضري لاستكشاف التراث القطري عبر العمارة الحديثة. كما أطلقوا أيضاً موقعاً للسلامة المرورية.

قالت كريستينا باسشين، الأستاذة بجامعة نورثويسترن في قطر والمشرفة على تقديم هذا البرنامج التدريبي:
“تواصل قطر مسيرة التقدم والتطور للتحول إلى اقتصاد معرفي، ومن ثم ينبغي لنا أن نفهم طبيعة نظامها التعليم الحالي وسياساتها الإصلاحية. يتناول الموقع الذي صممه الطلاب الحالة الراهنة لمنظومة التعليم في قطر وإيجابياتها والتحديات التي لا تزال تواجهها الدولة في هذا المجال”.

ويمكن لمستخدمي الموقع الإلكتروني رؤية المسار الزمني لتطور منظومة التعليم في قطر منذ عشرينات القرن الماضي. كما يمكنهم أيضاً مشاهدة وثائقيات قصيرة حول برامج الإصلاح وقراءة مقالات حول التحديات الراهنة التي يشهدها قطاع التعليم.

وانقسم الطلاب إلى عدة مجموعات للعمل على مشروع الموقع وهي: مجموعة التشغيل التي صممت صفحة الويب، ومجموعة الوسائط المتعددة التي تولت الإشراف على الفيديوهات، ومجموعة المحتوى التي كتب المقالات، ومجموعة الإنفوجرافيك التي صممت العناصر البصرية، والعلاقات العامة التي وضعت استراتيجية الاتصال للترويج للموقع.

قالت غالية آل ثاني، عضو فريق العلاقات العامة بالموقع:
“التعليم من الموضوعات المهمة في قطر التي تستحق أن يُسلَط الضوء عليها، لأن الحكومة تُجري إصلاحات مستمرة على منظومة التعليم الجامعي وما قبل الجامعي لتطويرهما. وقد أردنا أن نرى مدى استفادة الطلاب من هذه الإصلاحات. وقد أظهرت النتائج تقدماً كبيراً في قطاع التعليم، كما سلطت الضوء على العوائق والنقاط التي تحتاج تحسيناً”.