تخطي التنقل

لاكومب تعرض إسهامات قطر في تمكين المرأة

لاكومب تعرض إسهامات قطر في تمكين المرأة
لاكومب تعرض إسهامات قطر في تمكين المرأة
شهدت النسخة الرابعة من ملتقى قمرة السينمائي، الجلسة الأولى من جلسات قمرة الحوارية، حيث قدمت المصورة الفوتوغرافية المعروفة بريجيت لاكومب، بعضاً من مسيرتها المهنية طيلة 40 عاماً، من ضمنها أعمالها في قطر التي تتضمن توثيق المواهب السينمائية والنساء العربيات في مجال الرياضة.
وخلال جلستها، التي شهدت حضوراً كبيراً على مسرح متحف الفن الإسلامي في الدوحة، عرضت لاكومب مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي التقطتها للمشاهير، من ضمنهم ليوناردو ديكابريو، وميريل ستريب، وميك جاغر، والعديد من مشاهير هوليوود، بالإضافة إلى ملالا وباراك أوباما. كما حملت لاكومب الحضور إلى كواليس بعض اللوحات. وتحدثت بريجيت عن مسيرتها وبداياتها مع التصوير، فأشارت إلى أنها اقتحمت هذا المجال بعدما أهداها والدها كاميرا. «لم أكن أتصور أنها ستشكل كل حياتي. لم يكن هناك الكثير من الاهتمام في المراحل الأولى، لكن شيئاً فشيئاً أصبحت مهووسة بها وأصبحت مهنتي».
وانضمت إلى بريجيت لاكومب شقيقتها صانعة الأفلام الوثائقية ماريان لاكومب، وعرضتا مشروعين قدمتاه في قطر في السابق، هما «أنا الفيلم» وهو عمل توثيقي بصري لصناع الأفلام العرب والعالميين، ومشروع «هيّا: النساء العربيات في الرياضة»، وهي لقطات ملهمة عن النساء العربيات الرياضيات من المنطقة، حيث أقامت الشقيقتان ماريان وبريجيت لاكومب استديو خارجي في قرية الرياضيين خلال الألعاب العربية في الدوحة في ديسمبر 2011، وصورتا، على مدار سبعة أشهر. كما سافرتا في منطقة الخليج وشمال إفريقيا وعملتا مع الرياضيات العربيات من كافة الأعمار ومستويات الإنجازات. وشارك في «هيّا» 31 فتاة في مختلف الرياضات، من ضمنها السباحة والرمي.
وخلال الجلسة قالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: «يعود تعاوننا مع بريجيت لاكومب إلى عدة سنوات، عندما كانت هنا في الدوحة ضمن برنامج لاكومب لتدريب المصورين الشباب. كما عملنا معاً على مشروع «أنا الفيلم» الذي وثّق لأكثر من 350 أيقونة سينمائية، ومشروع «في الإنتاج» الذي التقط صوراً من خلف الكواليس للإنتاجات المشتركة لمؤسسة الدوحة للأفلام. إنها صديقة حقيقية لقطر ولمؤسسة الدوحة للأفلام، تلهم المواهب الشابة حول العالم من خلال تفانيها والتزامها بالتصوير».